سيناريو فيلم رومانسي ,, تعلم كيف تكتبه

11:45 م | | | 0تعليقات
Large

إذا كنت تريد كتابة النص الخاص بك لعمل فيلم رومانسي، فأنت بكل سهولة تستطيع أن تفعلها، خاصةً بعد قيامك بمشاهدة الكثير من الأفلام من هذا النوع، إليك هذه الخطوات التي يمكن أن تساعدك في القيام بذلك.

1) اختر واحدة من النهايتين التاليتين:
- النهاية السعيدة: حيث يحظى البطل بفتاته في نهاية الفيلم. ويظل الشرير وحده يعاني الحظ السيء جراء ارتكابه الأخطاء طوال الفيلم، علماً أن هذا النوع من الأفلام يهم في الغالب المراهقين.  
- النهايات الحزينة: هذه هي المنطقة الوحيدة التي تستطيع من خلالها أن تكون أكثر إبداعاً، فالجمهور والنقاد يحبون الأفلام التي تستجلب الدموع في نهايتها. ويمكنك في نهاية الفيلم تنويع درجات الحزن، كما أنك تستطيع أن تجعل أحد المحبين يضحي بنفسه من أجل شيء ذو قيمة. "كازابلانكا" و"بيرل هاربر" وغيرهما أحسن أمثلة ملهمة على ذلك.


2) قرر أي الصفات الشكلية التي ستتخذها لشخصياتك
الصفات الجميلة: في هذه الحالة، عادة ما تكون البطلة الجميلة، الشقراء والذكية هي الاختيار الأمثل. أما إذا كنت تريد ألا تعيد تقديم شخصيات تقليدية، فعليك تقديم شخصيات غريبة جداً، مثل أن تأتي ببطلة فرنسية أو يابانية، فهذه الفئة هي الأفضل لأفلام المبتدئين.
الصفات القبيحة: عندما تكون لديك شخصيات قبيحة، فإن ذلك سيتطلب منك أن تكون مخرجاً ماهراً، حيث تعتنق شخصياتك معتقدات متطرفة في قضايا عادية.


3) جهز شخصياتك الثانوية
يجب أن يكون لديك شخصيات ثانوية قوية تتمثل في صديق البطل وصديقة البطلة، اللذين من المرجح أن يقعا في حب بعضهما البعض بدورهما والقيام بمساعدة البطلين في حل المشكلات القائمة بينهما. أو بدلاً من ذلك أن تكون الشخصية الثانوية هي الأم أو الجدة التي تسدي بالنصيحة للأبطال. الاختيارات أمامك عديدة، فيمكنك أيضاً استخدام نجوم الإذاعة والتلفزيون كشخصيات ثانوية. كما يؤدي ظهور الأطفال بالفيلم إلى جعل قصص الحب أكثر دفئاً وتشويقاً.


4) الصدف واجبة
نعم، فهي أساس للفيلم الرومانسي، فالعديد والعديد من الصدف التي تقوم بنثرها هنا وهناك خلال مدة الفيلم تساعد في بناء قصة الفيلم بين بطليها، اللذان يواجهان على الأقل ثلاث صدف. لماذا ثلاثة؟ واحدة تقع في بداية الفيلم لإشعال الشرارة الأولى، ثم واحدة أخرى تقع في النصف الأول من الفيلم عندما يقرر أحد الأبطال ملاحقة الآخر، أما الأخيرة فتأتي مع نهاية الفيلم عندما يواجه البطلان صراعاً بعد انفصالهما لمدة قصيرة، حيث يدرك كل منهما إلى أي مدى يحب كل منهما الآخر.


5) الإدراك المفاجئ
المحبون في هذا النوع من الأفلام دائماً ما يكونون متخبطين في حياتهم ولا يملكون المفاتيح التي يحلون بها ألغاز هذه الحياة. وإذا ما كانوا من أولئك الناس الذين يتصفون بالقوة في اتخاذ قراراتهم، فهم غالباً ما يتخذون القرارات الخاطئة ويتورطون في نتائجها، وأياً كان الطريق الذي ستسلكه في فيلمك، فلا بد وأن يصلا إلى مرحلة الصدفة الثالثة، حيث يكتشفا أنهما قد اتخذا القرار الخطأ منذ البداية، فيتصالحا، لتأتي بعد ذلك نهاية الفيلم.


6) إضافة بعض التوابل لفيلمك
يعتمد هذا الجزء بالأساس على الميزانية المتوقعة، فوجود وجوه معروفة بفيلمك تزيد من رصيدك في شباك التذاكر، وكذلك التصوير في أماكن غريبة، وذهاب أبطال الفيلم في رحلة إلى أوروبا، وحضورهم حفلات صاخبة، وارتدائهم ملابس جذابة، إضافة أشياء كهذه إلى فيلمك تزيد من توابله.




هل أعجبك الموضوع ؟

مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013