8 اخطاء في فيلم Avatar

4:10 م | | | 0تعليقات
 4154691413a695e033a8o.jpg

 وأخيرا بعد طول انتظار ذهبت إلى السينما أمس بصحبة بعض الأصدقاء لمشاهدة فلم الموسم أفاتار Avatar، كل من حضر الفلم تغنى بروعته إلا قلة قليلة من الناس الذين لم تأخذهم البهرجة الإخراجية والتقنيات العالية المستعلمة في الفلم، وأذكر أنني قرأت رأيا نقديا للفلم في موقع العربية رفع الفلم إلى السماء السابعة لفرط ما ضمنه من أفكار وآراء فلسفية عميقة، ولا أماري القول أنني تمتعت بقراءة ذلك المقال قدر تمتعي بمشاهدة المناظر الطبيعية بالفلم والكائنات الغرائبية التي فيه بل وربما أكثر.
قصة الفلم أقل من عادية وهي بشكل أو بآخر إعادة لقصة احتلال الأمريكيتيين وإبادة شعبها الأصلي، السيناريو مليء بالأخطاء والثغرات وهذه مجموعة من الأخطاء التي أسعفتني بها الذاكرة:

1- قبل المعركة تفاجأت بوجود العالمة غريس بين النافي دون أن يثير وجودها أي شبهة أو ازعاج لهم، علما أن المخرج بين لنا رفضهم القاطع لوجود غرباء بينهم كما حصل مع البطل أول مرة.
2- في بداية المعركة عند الهجوم الأول السهام والرماح لم تكن تخدش زجاج الطائرات والآليات، لكن في المعركة الثانية كانت لا تكسر الزجاج فقط وإنما تخترقه لتقتل من بداخل الحجرة.

3- عند استجابة الأم أيوا للبطل وبدأت حيوانات وحيد القرن الضخمة بالهجوم على الرجال الآليين كانت تسحقهم دون أدنى عناء، لكن عندما نزل الجنرال بالرجل الآلي وهجم عليه الوحش الكبير الأقوى من وحيد القرن لم يؤثر فيه بل استطاع الجنرال قتله بعد مصارعة بسيطة!
4- في غمرة المعركة كان توروك متروك الطائر العملاق يفجر الطائرات الواحدة تلو الأخرى دون أن توجه له رصاصة! 
5- البطل فهمنا سبب وقوفه إلى جانب شعب النافي، لكن العالمة غريس أصبحت معهم فجأة وبدون مقدمات منطقية.
6- أثناء النزال الفردي بين البطل والجنرال، لاحظوا التالي: الجنرال يقاتل برجل آلي عملاق بينما البطل أعزل من كل شيء باستثناء سيف صغير ومع ذلك كان يبارز ويصد ضربات الرجل الآلي كما لو أنه يصد ضربات رجل عادي، هل المخرج يستغبي المشاهدين بهذه المعركة؟ علما أن ضربة من الرجل الآلي كفيلة بوضع البطل في آخر الشاشة على طريقة لعبة Tekken، حسنا المخرج لم يكتفي بذلك بل أصر على زيادة جرعة الإستغباء من خلال مكاسرة بين السيفين يتمكن فيها البطل من كسر سيف الرجل الآلي!
7- مللنا منظر وقوع البطل بين يدي خصمه الشرير الذي يستطيع قتله بسهولة لولا تلك المحادثة المكرورة أو دقيقة الصمت التي يصر كل مخرجي هوليود على حشرها بينهما ليتمكن البطل أو المخرج من إيجاد وسيلة تقلب الوضع لصالح بطلنا المغوار.
8- شعب النافي كان يعيش بتواصل عجيب مع الطبيعة والأهم تواصله مع الشجرة المقدسة، لكن ماذا عن بقية قبائل النافي التي لم نسمع عنها إلأ عند المعركة الكبيرة، لماذا لا يعيشون قرب الشجرة المقدسة؟ 
بالنهاية مشاهدة الفلم في السينما ثلاثية الأبعاد تجربة جميلة ومثيرة لكن القصة مجرد هراء مكرور لا جديد فيها أبدا.


هل أعجبك الموضوع ؟

مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013